مصارف الشرق الليبي تواجه احتمالية الافلاس وتتكبد خسائر كبيرة

مصارف الشرق الليبي

مصارف الشرق الليبي تواجه احتمالية الافلاس وتتكبد خسائر كبيرة

في تصريح له قال في احد القنوات الليبية قال أستاذ الاقتصاد عطية الفيتوري إن المصرف المركزي الليبي يقوم بالضغط على مصارف الشرق الليبي, والمتواجودة بالمنطقة الشرقية لليبيا وتقع إداراتها بالشرق, حيث من الممكن ان تودي هذا الضغط  تكبدها خسائر مالية فادحة قريبا, حيث بين ان 3 مصارف كبيرة اداراتها الرئيسية في الشرق, مثل الوحدة, التجاري, التجارة والتنمية.

الفيتوري يعتقد انهيار قطاع المصارف بسبب استمرار الصراع بين كل من المركزي بطرابلس والمركزي ببنغازي هي غير مطروح الى الان, مبينا ان على مركزي طرابلس ان يقوم بتغليب المصلحة العامة, والقيام بمساعدة المصارف التجارية لتقوم هي الاخرى بمساعدة الليبين والقيام بواجبها عبر تقديم خدماتها من الأموال الموجودة بمركزي بنغازي, موضحا أن أرصدة مصارف الشرق الليبي بدأت تتناقص تدريجيا لدى مركزي طرابلس وهي تقدم الخدمات للتجار والمواطنين عبر بيع العملة, ولكنها تعجز عن ذلك بسبب إقفال المنظومة منذ فترة طويلة.

الفيتوري بين احتمالية تعرض مصارف الشرق الليبي لأنتكاسة مالية هو اعتمال عالي, خاصة مع عملها تحت قانون المرابحة الإسلامية, وتعتمد المصارف على ايرادات الرسوم المفروضة على بيع النقد الأجنبي والودائع والحوالات, وبسبب تعذر وصولها للعملة الاجنبية وبيعها للمواطن فإنها ستتلقى خسائر مالية كبيرة, واتهم مركزي البيضاء المركزي بطرابلس سعيه الإطاحة بمصارف ادارتها بشرق ليبيا, حيث قال المركزي بالبيضاء إن المركزي في طرابلس يعمل على الإطاحة بتلك المصارف التي تقع مجالس ادارتها الرئيسية في المنطقة الشرقية.

حيث أشار في التقرير الصادر من ادارته للموارد والانفاق في الربع الأول من 2020, بأن هناك حملة إعلامية يقوم بها مركزي طرابلس وقنوات تابعة للوفاق ضد تلك المصارف للاطاحة بها, بين التقرير أن قفل المنظومة فرع البيضاء تسببت في تراكم الأرصدة داخل المصرف, وبالتالي انخفضت داخل مركزي طرابلس بسبب شراء العملات الاجنبية عن طريق الاعتمادات المستندية والحوالات الشخصية وأن هذه المشاكل تؤثر بالسلب على المؤسسات المالية, وأن الإساءة للقطاع المصرفي ينعكس بصورة سيئة على المصارف يشكل عام وليس في فقط على المصارف التجارية التي تقع مجلس ادارتها في الشرق الليبي.

(Visited 10 times, 1 visits today)